ترأس  وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية السيد صلاح الدين دحمون ،يوم السبت 06 أفريل 2019، اجتماعا تنسيقيا  مع الإطارات المركزية لدائرته الوزارية خصص لدراسة مختلف الملفات.

تطرق هذا الاجتماع، في بداية الأمر، إلى التحضيرات المرتبطة بامتحانات نهاية السنة أو ما يعرف بمخطط مرافقة و تأمين الامتحانات الوطنية التي تتولى الإشراف عليه وزارة الداخلية، وإضافة إلى ذلك تم عرض وضعية تقدم البرنامج القطاعي للتكفل بالمدارس و إجراءات المرافقة التي تسمح بتوفير شروط أفضل لتمدرس التلاميذ في الطور الابتدائي والتحضيرات لشهر رمضان المبارك وموسم الاصطياف والتحضير لموسم الحج. 

في مداخلته، شدّد وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية على ضرورة تهيئة كل الظروف التي من شأنها أن تسمح بإجراء امتحانات نهاية السنة في ظروف جيدة، و ذلك بالتنسيق مع مختلف المصالح المعنية خاصة في الجانب الأمني أين ذّكر ، السيد الوزير، بالالتزام بضمان استمرارية السير الجيد لهياكل الدولة و الخدمات العمومية  المقدمة  للمواطنين، مع الإشارة إلى صرامة الدولة المستمدة من قوة القانون من أجل الحفاظ على مكاسب الأمن و الاستقرار الوطني و كذا حماية المال العام وأمن الأشخاص والممتلكات بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن.

وفي إطار التحضير للدخول المدرسي، قام المدير العام للجماعات المحلية بعرض وضعية مختلف برامج التمويل و إجراءات المتابعة قيد التنفيذ خاصة وضع  نظام معلومات من أجل متابعة المدارس الابتدائية و المطاعم المدرسية و النقل المدرسي ، بالإضافة إلى  جانب نتائج مهمات التفتيش التي أجريت خلال السنة الجارية الرامية إلى تقييم ظروف استقبال الأطفال المتمدرسين ، حيث شملت 15519 مدرسة ابتدائية على أن تستمر لتغطي 3726 مدرسة أخرى.

و لهذا الغرض يجدر التذكير بأنه تم تخصيص أكثر من 34 مليار دينار لإعادة تأهيل المدارس، بحيث خصص 585 مليون دينار للتكفل بمشكل اكتظاظ الأقسام، و 15 مليار دينار للصيانة و الحراسة بالإضافة إلى تخصيص  2.6 مليار دينار في إطار برنامج خاض لتزويد المدارس الابتدائية بالتدفئة. من جهة أخرى قام القطاع بوضع برنامج لشراء 3500 حافلة نقل مدرسي بمبلغ 25 مليار دينار.

و في الجانب البشري، تم إطلاق برنامج مدعم يتضمن تخصيص 45000 منصب شغل في إطار عقود CIP  لصالح البلديات من أجل تسيير المدارس الابتدائية و المطاعم المدرسية ، و حوالي 14000 منصب شغل للولايات الحدودية، بالإضافة إلى  39000 منصب شغل في إطار عقود DIAS  في مجال الحراسة و النظافة. 

و في هذا السياق، أسدى وزير الداخلية تعليماته لمصالح المركز الوطني لدراسات والتحليل الخاصة بالسكان والتنمية CNEAP من أجل الانتهاء، في أقرب وقت، من دراسة مشروع إنشاء الديوان الوطني للخدمات المدرسية و الذي ستكون مهمته الأساسية متابعة ظروف تمدرس التلاميذ، حيث اعتبر السيد الوزير أن الهدف الأساسي هو الوصول إلى مدرسة نموذجية وفقا للمعايير الدولية.

و من جهة أخرى،  و في إطار التحضير لشهر رمضان المعظم، قام السيد الوزير بإصدار تعليمة للمصالح المعنية بالتسريع تحويل المساعدات الاجتماعية الموجهة للعائلات قبل بداية شهر رمضان، و التي ستشمل، إلى  غاية 04 أفريل 2019،  مليون و 297014 عائلة حيث تقدر هذه المساعدات ب 8 مليار دينار، كما أشاد السيد الوزير بمزايا هذه الطريقة الجديدة خاصة فيما يتعلق بتسهيل الإجراءات لصالح  المواطن و الحفاظ على كرامته، كما أكد أيضا على أهمية تحسين ظروف الأسواق الجوارية  بالتنسيق مع الجماعات المحلية، ونمذجة هذه المساحات وكذا تشجيع  منح تسييرها إلى الشباب في إطار دفتر شروط يعد لهذا الغرض.

وفيما يتعلق بموضوع موسم الاصطياف، أسدى السيد السيد صلاح الدين دحمون تعليمات بضرورة مواصلة إعادة فتح الشواطئ الممنوعة للسباحة بنفس وتيرة الموسم الماضي من أجل تخصيص مساحات أكبر للسباحة للمصطافين، مشددا على ضرورة الزام أصحاب المصانع باحترام البيئة و الحفاظ على صحة  المواطن، والتي تلتزم السلطات المحلية و مختلف مصالح الدولة بالسهر عليها بكل صرامة  كما دعا السيد الوزير إلى تسريع عمل اللجان المتعددة القطاعات المكلفة بالتحضير لموسم الاصطياف حتى يتم توفير أفضل الظروف للمصطافين من أجل تحسين الخدمات المقدمة وفقا لنتائج سبر الآراء الذي أطلقته السنة الماضية الوزارة عبر موقعها الإلكتروني والاقتراحات التي قدمها المواطنون بهذا الخصوص.

و فيما يخص التحضير لموسم الحج 2019 كلف السيد الوزير المصالح المعنية بالسهر على مرافقة و توجيه المواطنين، و تقديم أقصى حد من التسهيلات بالتنسيق مع الديوان الوطني للحج و العمرة.