في إطار عملية تزيين المدينة والعناية بالمحيط، عقد صباح اليوم الموافق ل 19 نوفمبر 2020، والي ولاية غرداية السيد بوعلام عمراني جلسة عمل موسعة حضرها كل من السادة: رئيس المجلس الشعبي الولائي، الامين العام للولاية، المدراء التنفيذيون، المصالح الامنية، رؤساء الدوائر والبلديات وكذا المؤسسات العمومية.

تضمن جدول الأعمال عدة محاور بحيث كانت النقطة الأولى:

متابعة أشغال خلية النظافة،

أين طلب السيد الوالي من مصالح مديرية البيئة، مديرية التجارة والبلدية السهر على تزيين المحيط والقضاء على النقاط السوداء مع حماية البيئة ومعالجتها بالقضاء على مخلفات الردم والقمامة من الاودية والاماكن العمومية، وكذا حث التجار على التخلص من النفايات الكرتونيةالمتواجدة أمام المحلات التجارية مع اتباع السبل التنظيمية والقانونية التي تنظم هذه العملية، كما اسدى السيد الوالي تعليماته بخصوص تهيئة كل الشوارع لاسيما المداخل الرئيسية للمدينة مع الاعتناء بالمساحات الخضراء المتواجدة بمختلف الأماكن والاحياء.

المحور الثاني متابعة أشغال خلية النقل.

من أجل القضاء على مختلف النقاط السوداء، المتسببة في الاختناق المروري الرهيب الذي تشهده مختلف الطرق، خاصة في أوقات الذروة، وتجنبا للتوقف العشوائي والفوضى المرورية، أمر السيد الوالي كل من مصالح مديرية الاشغال العمومية، مديرية النقل والبلدية بتفعيل القوانين الخاصة بتنظيم حركة المرور وسير المركبات وذلك بوضع إشارات المرور لتحديد فترة الوقوف والتوقف مع تخصيص أماكن لتوقف المركبات، وذلك من خلال فتح المجال لاقتراحات المجتمع المدني التي يرونها مناسبة لحل هذا المشكل الذي تحول الى هاجس، وأخذها بعين الاعتبار.

اما بخصوص المحور الأخير المتعلق بمتابعة أشغال خلية التجارة.

نظرا للانتشار الواسع للتجارة الفوضوية خلال الفترة الأخيرة، وبشكل ملفت للانتباه، أين يستغل الباعة المكان الذي يحلو لهم خاصة حواف الطرق لعرض سلعهم دون مراعاة الانعكاسات السلبية لذلك، وبالمقابل تقوم المصالح الامنية بعمليات واسعة من شانها القضاء على هذا النوع من التجارة الذي يساهم في خلق الفوضى وتشويه صورة المدينة.

هنا دعا السيد الوالي الى اتخاد الاجراءات الصارمة للقضاء على التجارة الفوضوية نهائيا، وذلك بفرض الرقابة، خاصة وانا هؤلاء يعودون كلما وجدو الظروف مناسبة.

كما طلب من مصالح مديرية التجارة إحصاء هؤلاء التجار مع مرافقتهم وتنظيمهم لتقنين نشاطهم حتى يعود ذلك بالايجاب على الحركة التنموية بالولاية.