أجرى مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج السيد نزيه بن رمضان نهار اليوم الأحد 11 أكتوبر 2020 بمقر الولاية غرداية قاعة المحاضرات، لقاء تشاوري مع فعاليات الحركة الجمعوية وممثلي المجتمع المدني، بحضور السيد والي الولاية بوعلام عمراني ورئيس المجلس الشعبي الولائي، السلطات المحلية، الامنية، العسكرية وأعضاء البرلمان بغرفتيه.

خلال تدخله أكد نزيه بن رمضان مستشار رئيس الجمهورية مكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج أن التركيز الآن منصب على اعادة بناء الثقة بين الحركات الجمعوية و مؤسسات الدولة وصولا إلى انجاز تشاركية حقيقية تنتقل به من أدواره التي كانت مقتصرة على النشاط الكلاسيكي المناسباتي الى العمل المؤسساتي المحترف بحيث يصبح مشارك ومساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وأشار السيد بن رمضان في السياق إلى أن اهتمام رئيس الجمهورية بجمعيات المجتمع المدني هو رسالة للحركة الجمعوية وتثمين لدورها في الوقوف إلى جانب الدولة الذي اتضح جليا خلال مواجهة تفشي جائحة كورونا ،حيث انخرطت بحس ووعي في جهود الحد من تفشي فيروس كورونا.

كما اضاف مستشار رئيس الجمهورية ان التنظيم الهيكلي المستقبلي للحركات الجمعوية الذي يكتسي صفة الاستمرارية سيساهم وبشكل فعال في تذليل كل العقبات لاسيما وانه يعد بمثابة محطة لتقريب وجهات النظر بين الدولة والحركة الجمعوية تجسيدا لنظرة السيد رئيس الجمهورية في الوصول بالجزائر إلى العهد الجديد .