والي ولاية غرداية السيد عزالدين مشري، يشارك الطلبة ذكرى الاحتفال بيوم الطالب 19 ماي 1956، بحيث توجه السيد الوالي رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي ، السلطات المدنية والعسكرية، الأسرة الثورية، إلى مقبرة الشهداء، أين تم قراءة الفاتحة القران على أرواح الشهداء الطاهرة، ورفع الراية الوطنية، ووضع إكليل من الورود كعربون عرفان لتضحية الطلبة، كما أقيم بالمناسبة معرض للصور ومختلف النشاطات الثقافية والعلمية والرياضية بجامعية غرداية إحتفالا بالذكرى الخالدة، وذلك على مستوى قاعة الميدياتيك، بحيث عرفت هذه تظاهرة إقبال كبير للطلبة، لأهمية الذكرى التي لها دلالة كبيرة في نفوس الطلبة الجزائريين المنبثقة من الرسالة النوفمبرية. 
ويعد يوم التاسع عشر من ماي 1956 إضراب عام عن الدراسة شارك فيه الطلبة تلبية لنداء جبهة التحرير للمشاركة في الثورة التحريرية مضحيا بمشواره الدراسي في سبيل رفع راية الاستقلال بفضل جهد الشباب الواعي لإسماع صوت الجزائر في المحافل الدولية.